لتصفح افضل لموقعنا يرجى تحديث المتصفح الخاص بكم او استخدام احد المتصفحات الاحدث مثل Chrome أو Fireforx ...

حدث متصفحك من خلال هذا الرابط

شكرا

الأخبار

17 يونيو 2017 صلاح أمين : 6 آلاف مشارك في النسخة الخامسة

أكد صلاح أمين نائب رئيس اللجنة المنظمة عضو مجلس دبي الرياضي أن عدد المشاركين في دورة ند الشبا بلغ 6 آلاف مشارك في الألعاب التسع التي تم إدراجها في النسخة الخامسة من ضمنها رياضيون محترفون ونجوم كبار في كرة قدم الصالات والكرة الطائرة وأبطال أولمبيين في المبارزة، مشيرا إلى أن المنافسة جاءت قوية في كل المسابقات ما يؤكد الدور المهم الذي تلعبه الدورة في تطوير رياضة الإمارات بما تخلقه من أجواء منافسة قوية وفرص احتكاك لاعبين بأبطال ورياضيين كبار في بعض الألعاب.

وأوضح صلاح أمين أن إدراج بعض الألعاب الأولمبية ضمن الرياضات المشاركة لم يكن عن طريق الصدفة بل يتماشى مع رؤية الدورة التي تسعى لتحقيق أهداف رياضية طويلة المدى واخرى مجتمعية، وقال: نحن سعداء بالمكاسب التي تحققها ونعتبرها دورة ناجحة بأتم المقاييس سواء من الناحية التنظيمية أو الفنية.

قدرات بلا حدود

وصرح صلاح أمين أن شعار الدورة الذي جاء «قدرات بلا حدود» يؤكد الدور المجتمعي والبعد الإنساني الذي تركز عليه البطولة، مشيراً إلى أن اليوم قبل الأخير تم التركيز فيه على أصحاب الهمم بإقامة نهائيي أصحاب الإعاقة السمعية في كرة القدم، وسلة الكراسي المتحركة بالإضافة إلى دورهم الرئيسي في حفل الافتتاح ومشاركتهم في سباق الدراجات الهوائية..

وكشف عضو مجلس دبي الرياضي أن التركيز على بعض الرياضات مثل القوس والسهم العام الماضي والمبارزة في النسخة الحالية الهدف منه الترويج لهذه الألعاب ونشر ثقافة ممارستها بين الشباب.

أكد صلاح أمين أن دورة ند الشبا الرياضية تشكل نقلة نوعية في الدورات الرمضانية، سواء على صعيد المنافسات الرياضية وتحقيقها نقلة على الصعيد الإنساني في المجتمع أيضا، ليعم مردودها الإيجابي على الجميع.

دعم

وقال صلاح أمين إن دعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، أوصلها إلى هذه المكانة المرموقة وباتت وجهة كافة الباحثين عن التفوق الرياضي في شهر رمضان الفضيل، وتوفير بيئة صحية لأفراد المجتمع للحضور والتشجيع وقضاء الوقت في خيمة الخير التي وفرت مبادرات للتشجيع على ممارسة النشاط الرياضي والحفاظ على الصحة.

واعتبر صلاح أمين، أن حجم المشاركة في كافة المسابقات جاء كبيرا وتجاوز أعداد النسخ الماضية، وهو يعود للسمعة الطيبة التي تمتلكها هذه الدورة منذ انطلاقها وعلى مدار سنوات متتالية، إلى جانب جهد فرق.